2014/07/30 ميلادية
الأربعاء 3/10/1435 هجرية    
الاسلام الاخبار خطبة المسجد الحرام:الغيرة على الأعراض وصيانتها
lang_03 lang_05  lang_07  lang_09

. . .


: الأخبار



خطبة المسجد الحرام:الغيرة على الأعراض وصيانتها طباعة إرسال إلى صديق
عام
الكاتب حب الاسلام   
السبت, 25 يونيو 2011 23:12
Share

Share

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة الشيخ عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس المصلين بتقوى الله عز وجل.

 

وقال فضيلته في خطبة الجمعة ( الموافق 22/7/1432هـ)، والتي ألقاها بالمسجد الحرام:

 

إن شريعَتُنا الغرَّاء قصدت تحقيقَ أعظم المَصالح وأسْنَى المَقاصِد، وتزْكِيَة النُّفوس دُونَ البَوَائِق والمَفَاسِد، فَصَاغَتْ مُجْتَمَعًا شريفًا أَنُوفَا، للآثام والمحرمات عَيُوفَا، وعَن مَسَاقِطِ الأدْرَانِ عَزُوفَا، وبذلك قادَت أمَّتُنا المُبَارَكة حِفْظ الأعْراضِ بِزِمَام، وبَلَغَتْ مِن الذَّوْدِ عن المَحَارِم الذِّرْوَةَ والسِّنَام، ومِن ثمَّ أنْهَلَتِ العَالَمِين سَلْسَال العَفَافِ بَعْدَ الأُوام (( كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَر ))، ومِن تلك الخيرِيّة الزّكية أَن جعَلَ الدَّيان، انتهاك الأعْرَاض قَرين الشِّرْك وقَتْلَ النَّفس، قال جلَّ اسْمه: (( وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا )) ، فالمؤمِن الغيور يؤثر الموت على أنْ يَرِدَ مِن الخَنَا أكدَارَه، والفَوْتَ اخْتِنَاقًا على أن يَتَنَسَّمَ أَقْذَارَه، بل إنْ خُدِشَ عِرْضه أبْرَق حَمِيَّةً وثَار، وأرْعَدَ واستثار وكان كالقسْوَرَةِ إنْ دِيسَ عرينُه، أَوْ وُسِمَ عِرْنِينه، إنها الغيرة الإسلامِيَّة، والنَّخوة العربيَّة التي مَلأت عليه وُجدَانه ونَفْسَه، وفِكرَه وحِسَّه.

 

عن أبي هريرَة رضي الله عنه قال: قال صلى الله عليه وسلم :( المُؤمِنُ يَغَار، والله أشدُّ غَيْرًا ) وفي رواية ( وغيرَةُ الله أن يَاتي المُؤمِنُ مَا حَرَّم الله عليه ) رَواه البُخاري ومسلم.

 

· وأضاف فضيلته :

 

وفي هذا العصر الطافح - مع الأسى اللاّفح- كان التَّفريط في أرْسَان العِفَّة والحَيَاء، والتَّصَوُّن والإبَاء، ولَهَث أقوام خَلْف سَراب التَّحَرُّر، بَلْه ضِرَام الإغرَاء، وفي موازي ذلك تَمُدُّ أوابِدٌ مِن البَشر المُفْترِسَة، وسِبَاعٌ من الإنس الضَاريَة حَبَائل التحرُّش وخُدَع الإغْوَاء، لإيقاع الأنْفس الطاهِرَة في الغي الدَّنِي، والمُسْتنْقع الآسِن الصَّلِي، وإرْغام شُمِّ المَعَاطِس بِتَدْنِيس شرَفِهم النَّقي وعِرْضِهم السَّنِي، إنَّها النَّزَوات الطَّائشات، والخيَانات الهَاصِرَات التي قوَّضَت حِصْن الأعْرَاض، وكانت عن الغَيْرَة في جَفاءٍ وإعْرَاض.

 

وتابع يقول : أيُّها الشُرفَاء الغُيُر:

 

هُنَا تُزَمْجِرُ الحُروف، وتصْطَرِخُ الكَلِمَات، وتَتَفجَّعُ العِبَارَات، وتتفجَّرُ شآبيبُ العَبَرَات، حِيال اغْتصَاب العِرض والشَّرَف، ومَا جَرَّ مِنْ كَمَدٍ وأسَف، فكم مِنْ فَتَاةٍ فرَّطت في خَفرِها فانْطفَأ سَنَاؤها، وكم مِنْ مُرَاهِقة أغْرَاها أغْلَفُ القلب صفيق الشعور فتحَطّم إبَاؤها، وكم مِن نَفْسٍ وَادِعَةٍ اجتُثَّ صَفَاؤها، وكم مِن أُسَرٍ هانئةٍ مُزِّق هَنَاؤها، فكانت الحسرات والجرَاحات، والحُرُقات والنَّشجات، إن غيمةً واحِدَةً قد تحْجُب شمس السعادة، فكيف بهاتيك الصّواعق والرّعود. ويا سبحان الله، أغاضت ينابيع الغيرة في القلوب، وغدت جذوة النخوة في أفورٍ ولغوب، وبِأخَرَةٍ تتكَسَّرُ النِّصال على النِّصال في افترَاس القاصِرَات، تلكم الزَّهَرَات، العَبِقات النَّاصِعَات، ووايم الله لَئن كانَ سَارِقُ المال مُجْرِما، فإنَّ سَارِق الأعْرَاض رأس الجانين وأكْبَر المُجْرِمين، ومَا شرع اللَّهُ الزَّواجر والحُدود إلاَّ لِتطهير المُجتمعات من كُلِّ غَوِيِّ لَدُود، ولاِنْزِجَارِ النُّفوس عن شُؤم تلك الجرِيْمَة، البَاتِكة الأليمة، كانت العقوبة على سَمْع المؤمنين وبَصَرِهم، قال الحق تبارك وتعالى: (( وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ )).

 

 وزاد إمام وخطيب المسجد الحرام يقول :

 

وَصَوبَ هذه القضِيَّة التي انْدَاح ضَرَرُها واسْتَحَرَّ خَطرُها لَزِم كَشفُ الشُّبْهةِ والمِرْية، ودَحْضُ المُغالَطةِ والفِرْية، وذلكم يا رعاكم الله، أنَّ فئامًا عَدُّوا حِفْظَ المَكارِم، وصَوْنَ المَحَارِم مِن لَدُنِ الأُبَاةِ، تَنَكُّرًا لِطبيعَة الرُّقِي في الحَيَاة، ووَأدًا للطُّموحات، واتِّهَامًا للنَّوايا البَرِيئات، بل هو -بِبُهْتِهم- شِنْشِنَةٌ مَادَت وبَادَت، والتَّأكِيدُ على حِجَاب المَرْأةِ وسَتْرِها: رَأوْه هَضْمًا لِحَقِّها، وحُكْمًا بِرِقّها!!

الله أكبر آآالدَّعوة إلى حِمَايَة الشَّرَف على هَدْي خير السَّلف، مَعَرَّةٌ يُهَاجِمُها المَأفونون دُون بَأسٍ وخَجَل، أو اسْتِفضاع ووجل.

 

وقال مخاطبا المرأة المسلمة :

 

الأخوات الشَّرِيفات، والحَرَائر المَصُونات: تَمَسَّكن بِحِجَابِكن، الله الله في حيائكن وعَفَافِكنّ، اعْلَمْنَ أنَّ صَحْوَة المَرْأة الحَصَان الرَّزان، المُنْبَثِقة عن مِشكاة الشرع الحنيف، ومقاصِدِه الكُلِّية، وقواعِده المرعِيَّةِ العَلِيَّة هي التي تقُود مِن مَسِيرَة الفضيلة والزَّكاءِ مَرَاكِبَها، وتتَصَدَّرُ مِن الدَّعوة لِلطُّهر والنَّقَاء مَوَاكِبَها، قال عزَّ مِن قائل: (( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى )) إنَّه -لعمرو الحق- الخُلُقُ الحَييُّ الرَّفيع الخَفِرُ البديع، لِمَا يَجِبُ أن يكون عليه الأوانس الطاهِرَات، والنِّسَاء الفُضْلَيَات؛ حِفظًا لِفِطرَتِهنَّ النَّفسِيَّة، ولَطائفِهن الوُجْدَانِيَّة، وتحقيقًا للفوز والحَيَاة، والعِصْمة والنَّجَاة.

 

أمَّةَ الإسلام:

 

ألاَ فَلْنَحْذر عَلى دِينِنَا وعِزَّتِنَا، وغيْرَتِنا وكرامَتِنا مِن أحْلاس الغريزة الخسِيسَة، والنَّزوات الخبيثة، التي تفتِك بالأمْن والاطمئنان، وتثير الأضغَان في المُجْتمع والعُدْوَان. لذلك قال المُجْتَبَى عليه الصَّلاة والسَّلام: ( فإن الله قد حرّم بينكم دماءكم وأموالكم وأعراضكم ) خرجه الإمام أحمد في مسنده، فجمع في التحريم بين الدَّم والعِرْض لِما فيه مِن إيغار الصُّدُور، وإيثارَة الأعْدَاء. هذا، وإنَّ أهل الحِفاظ لا يَرُومون لِأمَّتِهم إلاَّ الحَيَاة الفاضلة النَّظيفة، الرَّضِيَّة الشريفة، فضْلاً من اللهِ ومَنَّا، لا باكتسابٍ مِنَّا. بارك الله في الجهود، وحقّق أجلَّ المُنَى وأسْنى المقصود.


وختم فضيلته خطبته بالتأكيد على أنه للقضاء على دَاء انتِهاك الأعْرَاض أو التّحَرُّش بالشريفات العفيفات، لزِم الحثُّ على الزّواج والتيسير في المهور؛ لأن الإحصان هو الحَلُّ الإسلامي الرَّشيد، والمنهج الشرعي السّدِيد، لقضيّة الغرائز والطباع التي تُضْرَم في انْدِفاع، مع امتثال أمر الحَقِّ في رعَاية الشباب والفتيات، وصَوْنُهُنَّ عَمَّا يُورِدُهن المهالِك، والفوَادح الحَوالك، فإنّهن رَبَّاتُ الخُدور، وباعثات الشّرف والفخر والسُّرور، ومحاضِنُهُن الأسرية البَرَّة، مِهَادُ الرِّضا والخير الموفور.
-واس.
آخر تحديث: الأحد, 26 يونيو 2011 00:06
 
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية


حب الإسلام يجمعنا